سناب شت

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

استطاعت العولمة احكام قبضتها على الجميع بما فيهم دعاة الفضيلة ولم يسلم منها احد وصدق الحبيب المصطفى حين قال

اخر الزمان القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر

بعض المقاطع في،اسناب،شت واليوتيوب اثارت مشاعري

فتذكرت

مقوله لأحد رؤساء المكسيك تستحق ان تكتب بماء الذهب

ويل للمكسيك
لبعدها عن الله
وقربها من امريكا

مقولة اختزلت مفهوم العولمة وشرحت مفهوم الهينمه ووضعتنا في قلب الحدث

الابتعاد عن القيم التي هي من صفات الله جل في علاه

الرحمه الكرم الجود الود الصدق
والقرب من عكسها مثل

الوحشية والعنف والكذب والفسق والفجور الغش والاناء

وهي صفات ابليسيه

رئيس المكسيك لخص قاعدة جديدة استطيع ان اصيغها انا وعلى الطريقة الاسلاميه

ان لم تكن مع الله فانت مع الشيطان

واخرجت جيل امامهم قدوات
معدله وراثيا ومهجنه بحيث اصبحت هذه القدوات قاذورات
هم دعاة
للعهر والفجور
يشربون الخمور يغنون ويعربدون
يسمى فاسقهم فنان ويصوره الاعلام للشباب بانه نجم يقتدى به

يلعبون ويلهون ويرقصون ويتخنثون
وللاسف يتهافت الشباب على انتاجهم ويبحثون عنهم لالتقاط الصور معهم

ولم يتوقف صناع العولمة عند هذا الحد بل عملوا على نقض فتيل النقيض

فتم تصوير اي انسان محافظ بانه متخلف ورجعي وتم تشويه القيم
وعمل على تشويه الحسن وتحسين القبيح

فالمسكرات لا تعدوا كونها مشروبات روحيه تذهب بالروح الى ملاذها الكلاسيكي
والرقص والغناء واللهو والغرام والعشق علاج للروح

بين الشيم والقيم والاسلام توأمه لا تنفك
لذلك عملت العولمه على فصل التؤم فبقرت رحم الشيم واستأصلت القيم

انها الدنيا الفاتنه يا سادة
وقد هاجت وراجت وماجت
فاقبلت وادبرت واستحكمت
فزلزلت كل مخدع
والهبت كل مضجع
تمور وتموج وتفور
تأزنا ازا وتسومنا وزرا
فاحت وناحت وصاحت وطاحت علينا كقطع الليل المظلم
فتن نحملها ونشريها ونصونها اشغلتنا ودمرتنا
ايقضت غرائزنا الحيوانيه وهدمت قيمنا الانسانيه
فاصبحنا بشر كلنا شر
نسينا الموت والمحشر
ليس بيننا روابط تذكر
ولا نعمة تشكر
فتنت الانثى والذكر
فالعاقل من هولها يسكر

لها طراوة ونقاوة وحلاوة وجلاوة ونداوة وبهاوة

كل من تمعن فيها فتن
فاشرئبت اليها اعناق العشاق
واجمرت منها لوعة الاشواق

القمتنا ثديها
ودسترتنا هديها

وعلمتنا ان اسمها
العولمه في فنها ورسمها
وشرعت لنا افراد و جماعه
باننا اخوان في الرضاعه

نوحد الصناعه
والبضاعه
والصياعه

تقول
لا دين لا حدود او ضمير
الدين في قانونها رجعي
والحر من يمشي على طبعي
تدين بالحرية وتدعوا الى الحريه
حرية تسمح للذئاب بأن تعانق الجوريه بداعي الحريه

فتنة ليس كمثلها شيئ
لم نعد نقوى فر اقها
بل نحن نلهث ورائها

..
واقبلت بركبها ورجلها
تحت غايات ورايات وماركات وقنوات وشهوات
وليس منها مفر ليس منها مفر ليس منها مفر

الا الى صلوات وكلمات
نناجي بها رب السموات
ورب كل شيئ ومليكه

فاللهم اعذنا منها واقبضنا اليك غير خزايا ولا مفتونين

.

.

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.