العبث القاتل

تحولت حوادث السيارات القاتلة من الشوارع والطرقات الى اقتحام اسوار المنازل والمحال التجارية الآمنة في الوقت الذي لايبدو في الأفق أي فعل جاد لوضع حد لهذا العبث القاتل في غياب الدوريات المرورية وإن حضرت فحضور خجول يشغله العبث بالجوال وتصفح برامجه .
المقطع المنشور مؤخراً في ( اليوتيوب ) لسائق أرعن يقتحم صالون حلاقة في أحد شوارع الشرائع بمكة المكرمة نتج عنه وفيات واصابات خطيرة حادث مؤلم ومفزع لا يتوقعه احد .ولا نراه الا في افلام هوليوود الخيالية .
فهل من فعل يرقى إلى مستوى هذا القتل المتعمد ؟ وهل من جزاءات رادعة لهولاء الشباب المتهور ؟
ماذا يريد الأمن المروري أن نصل إليه حتى يقوم بحملة مستدامة لإستئصال هذا التهور الذي لا يمكن له أن يستفحل في شورعنا الأمنة لو كان هناك انضباط مروري وجزاءات رادعة .

محمد الذيب

image

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

3 تعليقات

  1. شكرا استاذنا محمد على مناقشه موضىع مهم واصبح يشكل
    قلق على اغلب الاسر والناس وارواح كثيره ازهقت بسبب تهور
    شباب لايبالون

    احييك على مناقشتك امور اجتماعيه ومواكبتك للاحداث

    تحياتي لك

  2. فؤاد محمد الذيب

    اصبحنا في زمنٍ ‘ اضحت به الأرواح جداً رخيصه ..
    لدى كثيرين من ضعاف النفوس والايمان ..
    فلا يبالون بِحجم الخسائر البشريه والماديه على حدٍ سواء ..
    وكأنهم ذلك الطاؤوس الذي يسير متباهياً بريشه ..
    فلا احد يملأ عينه .. ولا احد يساويه ..
    حتى نفسه لم تعد تعنيه .. فلا اعلم هل هذا العبث القاتل من هؤلاء الشرذمه من الشباب هل هي اللامبالاه .. ام قلة وعي ام ماذا …؟!
    سلمت اناملك يـاوالدي الغالي ابافؤاد .. وعاش حرفك
    سراجاً نيرا نستضيء به ..
    …. لا عدمناگ

    ــ*
    والشكر موصول لأخي موسى على آهتمامه بالصحيفة ونشر كل ماهو مفيد من مواضيع تلامس واقعنا وحياتنا ..
    فلك جزيل الشكر ..يـ ابو احمد وتقبل تحياتي

  3. أستاذي في الخلق والاخلاق والذوق محمدالذيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.