الرئيسية / كتاب الصحيفة / سلاماً لروحاً لم يبقى منها إلاّ الذكرى

سلاماً لروحاً لم يبقى منها إلاّ الذكرى

 

سلاماً لروحاً لم يبقى منها إلاّ الذكرى :

سلامٌ على عيناكَ النائمتين أبا راشد ..
لقد مرّ عامٌ على رحيلك..ووجع الفقَد لم يفارقني..وعَينايَ لم تنام ، وفي وسط القلب يتربع الحنين والاشتياق إليك ..لقد ماتت بقلبي أشياء ظننتها ستعيش وستكبر بداخلي.. لقد مات كل شيء في حياتي ، وأصبحتُ لا أكترث لأيّ شيء آخر، ولا يلفتني شيء ، ولا يؤلمني شيء ، ولا أحزن على شيء ، ولم تعد بي طاقة لأفرح لشيء..
أنّ غيابك أبا راشد موجع ، وكل الكلام بعدك شاحب والحرف يلفظ آخر البوح..والصمت يفتت أضلعي شوقاً لك..ولا شيء يُتعبني كتعبي من الشوق لكَ ..ولا شيء يأكُل من روحي ويفنيها كلحظه أحنّ فيها إليك.. باب الدار اصبح موحشاً ومن دون وجهك تعتمي ارجائي.. تجاوزت البكاء ولم اتجاوز فقدك وكأن حياتي وسعادتي قد دُفنت معك..كَبُرت في غيابك جداً.. كَبُرت وظهرت التجاعيد على وجهي ولَوَّنَ الشّيبُ شعري..لقد كَبُرت حزناً وصمتاً وشاخ قلبي في غيابك ، وهذا من أعظم ما أعانيه في حياتي ، لكن الأمل في الله باقي للقاء يجمعنا بكَ في الجنّة.
دُمتَ أبا راشد بنعيم الله حتى نلتقي.. واستودعتك الله حتى اعانقك في نعيماً لا يُفنى ودُمتَ عائشاً بين اضلعي..وستبقى قطعة من الروح لا يطالها النسيان ، وستظل حُباً يتلوه دُعائي كُل مساءٍ وصباح ، وستبقى أحاديثك وإبتساماتك ودعواتك مُخلدة في صدري إلى أنّ التقيك في جنّه الرحمنِ..رحمك الله وأنارَ الله لحدك ووسع مدخلك و برد ثراك..وجمعني بكَ في جنات الفردوس الأعلى.
وسلاماً لكل الأرواح النائمة للمدى البعيد.

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

تعليق واحد

  1. رحم الله الاخ الفاضل ابوراشد كان صحب بسمة تكسوا محياه وخلق رفيع لايعرف عنه الا حسن الكلام .
    واشكر ابنه الاستاذ القديرراشد احمد الذي تجاوزالبكاء عينيه لكن لم يستطع الصمت امام الحنين لمن رباه وادبه فاحسن تربيته وهاهو يصدرلنا هذا المقطع ليفضفض عن مايدور بمشاعره اتجاه والده الوفي فكل نفس ذائقة الموت وهم السابقون ونحن اللاحقون..اللهم ارحم مواتنا واغسلهم بالماء والثلج والبرد واجعل فبورهم روضة من رباض الجنة..
    واوصيك ابونواف بالصبر والاحتساب ايه الابن المربي الفاضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.