رسالة الى المقبلات على الزواج

رسالة الى المقبلات على الزواج
( ماهو هدفك من الزواج )

كل مشروع يؤسس إذا لم يكن له هدف واضح المعالم ويسعى صاحبه بكل جهده للعمل على تنفيذ أهدافه المرسومة فهو مشروع فاشل حتى وإن أستمر فستكون مشكلاته وسلبياته أكثر من إيجابياته , وأهم المشاريع في حياة المرأة هوالزواج , وبالتأمل في تصرف أكثرالفتيات المقبلات على الزواج ونظرتهن له نجد أن الهدف عندهن من الزواج والصورة الخيالية له متركزة على ليلة الفرح ولحظة الوقوف أمام النساء على المنصة فتجعلها الواحدة حلمها وتنس مابعدها من حياة زوجية فتنفق كل مهرها من أجل بهرجة تلك الساعة , ومن كانت هذا هدفها فهي تشبه من بنى بيتا وأقامه عظما ووضع كل تفكيره وتخطيطه منصب على مدخل البيت وواجهاته الخارجية فزينه وجمله وعندما أكتمل ودخل فيه وهو في غاية السرور وجده خرابة ليس فيه مايدخل السرور على نفسه . وكذلك تماماً المتزوجة التي يكون هدفها المظاهر الخادعه في أول ليلة عندما تدخل عش الزوجية تفوق من غفلتها مع أخر قطرة ماء تغسل بها مكياج وجهها وتعود الى طبيعتها ويعود لها عقلها فتكتشف أنها كانت تسعى وراء سراب خادع , ولوأنها كانت تملك رؤية واضحة لمعنى الزواج لكان هدفها أكبر وأسمى من هذا ولجعلت من أول ليلة مجرد عبور سريع لحياة عسل وليس شهر عسل تستمر كامل العمر ولركزت خطتها على مابعد ها .
.
إن هذا السراب الوهمي هو الذي جعل الفتيات لايرغبن في الزواج الجماعي فتكبد عريسها بسببه خسائر فادحة هو في غنى عنها , ولوأنها حكمت عقلها وتصرفت بمنطقية ونظرت للزواج على أنه مشروع حياة وليس ليلة واحده لوفرت الكثيرعلى عريسها مما يجعلها تستمتع به بعد ذلك معه , ولم تحوجه للاستدانة من البنوك ليسعدها في شهر العسل ثم يعود بعده متحسرا مهموما من قضاء ديونه وينظرلها بأنها سببا في ذلك .
.
ومن الطريف أن كل متزوجه تنصح من بعدها من قريباتها بأن تكون واقعية ولاتقع في نفس الغلط الذي وقعت فيه ولكن لاحياة لمن تنادي .
.
فهل نمني أنفسنا بظهور جيل واعي من الفتيات يدركن حقيقة الزواج ويساهمن في تقليل التكاليف التي تنزع البركة من الزواج وتجعله جسدا بلا روح إننا نرجوا ذلك .

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

تعليق واحد

  1. تفكير الفتيات لم يعد بهذة السذاجه قد نجد قلة من الفتيات صغيرات السن تحصر الزواج في كوشة وفستان ابيض ولاتفكر مابعد هذة الليله من المسؤوليه التي ينبغي ان تتحملها ولكن اكثر البنات اصبح لديها وعي خاصه اذا تعدت سن الخامسة والعشرين وتعدت مرة المراهقه
    بالنسبة للزواج الجماعي هو مطلب مفضل للكثير من الشبان والفتيات اذا كان هناك تنظيم مدروس للحفل بعيدا عن الفوضى ومايحدث فيه من مشاحنات بين الاهالي
    في كل الاحوال الاسراف غير المبرر منهي عنه سواءزواج جماعي او مفرد ومايصرف في كثير من الكماليات العرسان اولى به لتأثيث المنزل او السفر او غيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.