ابنائنا والمخدرات

قرأت في تويتر( مكافحة المخدرات تقبض على شاب يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لترويج سمومه والترويج للحشيش والخمور في برنامج الاستغرام )
الكل يعلم ان ابنائنا وبناتنا يستخدمون هذه المواقع ونحن نعلم ذلك .
لكن هل منا من تفقد حسابات ابناءه وبناته وعرف مافي هذا الحسابات من معلومات وماتحمله من صور وعبارات ومن الاشخاص الذين يتواصلون معهم واماكنهم واعمارهم
اكاد اجزم انه لا احد الا من رحم ربي .
عندما تغيب الرقابه عن اجهزة الابناء عندها ينشط اجندت الشر واخوان الشيطان الى إفسادهم وجرهم الى الرذيله والفحشاء والى انواع المخدرات .
هولاء الاشرار عندما غابة الرقابه وجدوا ان الفرصة سانحة لاصطياد الضحية
هذه الضحية هم ابنائكم الذين هم فلذت اكبادكم .
المعضلة ان الابناء يحاولون اكتشاف كل جديد من خلال تأثرهم بهذا العالم الذي يشاهدونه
من خلال التصفح على مواقع الاتصال الاجتماعي ومحاولات معرفة ماوراءه من افكار
والادهر والامر انه يريد التجربه والتطبيق .
لقد اظهر لنا ابنائنا تصرفات غريبه من خلال تقليد بعض الشخصيات المشهوره في لبسهم وحركاتهم
قد يغرر بالابناء من خلال مشاهدة افلام وصور في مواقع الاتصال الاجتماعي عن كيف يتعطى المخدرات والتشجيع على تعاطيها والترويج لها او حتى بيعها وكسب المال الوفير منها
وقد انتشرت هذه العصابات على مواقع التواصل من خلال الترويج للمخدرات بانواعها فتقوم بعمل حسابات ترويجيه على التويتر والاستغرام وغيرها من اجل اغواء واستقطاب اكثر عدد من المدمنين ويستهدفون الفئات العمرية الشابه
لذلك الجهات الامنية جزاهم الله عن كل خير وسدد على الخير خطاهم يعملون ليل نهار في محاربة هذه الظاهرة الخطيرة والتي هي في تفشي وازدياد
ان من واجبنا جميعنا الحفاظ على ابنائنا وهذا مطلب شرعي ومسؤلية اجتماعية كلكم راع ومسؤول عن رعيته الوقوف جنب كالبنيان المرصوص مع اجهزتنا الامنية والابلاغ عن كل مروج على هذه المواقع الاجتماعية حفاظا على ابنائنا وبلادنا

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

تعليق واحد

  1. حمدان العماري

    جزاك الله خير على ماسطرت يااستاذ نايف والى الامام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.