دق الشطب.. دامه رطب

(دق الشطب دامه رطب )

امهاتنا والاولين كانوا يطبقون هالمثل بحذافيرة عشان كذا احنا متمسكين بحجابنا وسترنا.
لكن للاسف احنا امهات الحاضر اهملناه. وتمسكنا بمبدأ لازم تكون بنتي مقتنعه
وهذا هو بداية الانفلات وترك الستر والحجاب
اول كانت البنت تتغطى من قبل بلوغها ( الدوره) مقتنعه او غير مقتنعه هذا فرض عليها ..والكل منّا مقتنع الان
ونحمد ربنا انهم اجبرونا ..
.طيب ليش ماافرضه على بنتي من بلوغها ( الدورة ) ليش اراعي مشاعرها واقول حرام هي صغيرة او قصيرة هذي هي المشكلة هذي هي الثقافه اللي كسبناها
لماذا لا تتساءل الام هل صحيفة ابنتي ستتوقف عن الكتابة حتى تقتنع
هل القلم مرفوع عن ابنتي بعد البلوغ حتى تقتنع
ما الفرق بينك وبين بنتك بعد البلوغ طبعا
لايوجد فرق عندالحساب أمام الله …لأن القلم سيكتب ولن ينتظرها حتى تكون مقتنعه..
ضعفنا أمام بناتنا واستخدمنا معهم أسلوب الاقناع(الدلع) فضاعوا وانفلتوا ولن يقتنعوا …
هل هذا هوالتطور بنظرك أيتها الام مالذي جنيتيه الان الى متى تنتظري هل العمر ينتظر .
والله حالنا لايبشر بالخير مايحدث الان ومانراه في الاسواق مؤلم ومؤسف ..
اسألي نفسك هل اقتنعت بل بالعكس كل ماكبرت زاد اصرارها والشطب لن ينتظر سيجف ويصبح قاسي ثم تندمين ولن ينفع الندم ..
أيتها الام الحجاب عبادة وليست عادة …
ابنتك أمانة في عنقك ستسألين عنها أمام الله يوم الحساب يوم لاينفع الندم ..
تراجعي عن قرارك وافرضي عليها واجبريها ولن تندمي
فماالذي جنيناه بإهمال الحجاب ؟هو ظهور الشعر ووضع المساحيق وهذا ساعد على جرأة البنت

نداء الى كل أم وأب أنتم مسؤولون أمام الله
فكل راعٍ مسؤول عن رعيته وتفكروا بقوله تعالى ( يدنين عليهنّ من جلابيبهنّ ذالك أدنى أن يعرفن)سورة الاحزاب..
( أن يعرفن )المقصود هو تغطية الوجه لانه أساس الجمال
ولمّا نزلت الاية بادرن نساءالمؤمنين بتغطية الوجه استجابة لأمرالله
فيا أيتها الام ارتقي وتطوري وافهمي وتمعني في (دق الشطب دامه رطب )
فستقف إبنتكم أمامكم في يوم الحساب وسوف تحاجكم ….
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض اللهم استرنا ولاتفضحنا

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

3 تعليقات

  1. بارك الله فيك ونفع بك مقال رائع نتمنى المزيد

  2. جزاك الله خيرا. أحسنتي حين ألقيتي المسؤولية على الأمهات. طرح جميل

  3. اذن ليت البعض منكن ايتهاء الاناث لاتطالب بسواقة السياره واسقاط الولايه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.