القيم والأخلاق

الحمد لله رب العالمين  والصلاة والسلام على رسوله الكريم  وبعد :

اطلعت على مقال الاخ الكريم /احمد القطانه (( شعب الله المختار)) فتحركت لدي المشاعر مشاركا في هذا الطرح الذي نتمنى أن يستفيد منه الشباب  والناشئة  خوفا على الأجيال البريئة وفقهم الله ورعاهم :

 يقول اللة تعالى “” بل  أنتم بشر ممن خلق “”

أيها الفضلاء  نحن في المجتمع – السعودي- نعيش فقرا شديدا ، ليس في الأموال ،ولا البترول ، ولا الموارد البشرية ، وإنما نعيش فقرا شديداً في القيم والأخلاق الاجتماعية – التي هي عبارة عن :

  ١- مجموعة من الخصائص والصفات الحميدة التي يرغبها الفرد والمجتمع .

 ٢- مجموعة من الخصائص التي تقوم سلوك الأفراد والجماعات لمعرفة الصواب والخطأ.

 ٣- مجموعة من الخصائص التي تساهم في استقرار المجتمع وترابط أبنائه

٤- مجموعة من الخصال الحميدة – كالأمانة – التسامح – العدل – الإخلاص- وكلها ادوات شرعية تسهم في صلاح  الشباب والناشئة .  ومع كل هذا- فمما يؤسف له – أن فقرا شديدا ملموسا في هذه الخصائص  على أرض الواقع والتعامل

 فعلى مستوى التسامح – مثلا- كم هي ملامح  وحجم المأساة في صفحات التواصل الاجتماعي. وعلى مستوى الأمانة كم هي ملامح الغش في الأسواق والمدارس والإدارات. وعلى مستوى العدل مع النفس والغير، مع القريب والبعيد هل امتثلنا قولة تعالى”” وإذا قلتم فاعدلوا “” ما اعظم العدل الذي هو من ثوابت القرآن ومحكماتة  قال تعالى “” قل لا تسًالون عما أجرمنا  ولا نسأل عما تعملون””  هنا أضاف عز وجل الإجرام  إلى النفس والعمل إلى الأخرين – من  باب العدل وتفاديا للإغضاب والشحناء!!

 وختاماً … فالحذر  الحذر من التعصب الأعمى والحزبية البغيضة “” كل  حزب  بما لديهم  فرحون”” وإنما “” واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا “”

 همسة محب : إذا لم يستطع الحكماء  التغلب على الأهواء والاجتماع يوم العيد ، فمتى  اللقاء؟  وختاما …. فمشكلة التفكك في القيم والأخلاق الاجتماعية هي أخطر على المجتمع  من -البطاله- والجريمة – والفساد – والمخدرات. اللهم اجمع شملنا وأصلح شأننا وكل عام والضمائر بألف خير وعافية !!! نستودعكم الله…

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

تعليق واحد

  1. ابدعت شيخنا ابو احمد ..
    اصبت بأن الإصرار على الرؤى الأحادية والأفكار المتحجرة والاعتماد على التعصب الأعمى لا يمكن أن يقدم الخير العام والنفع الشامل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.