عبرة وعضة

عندما دنى منه الاجل اصا ب قلبه الخوف والوجل
هناك صديق حكى لي قصة قريبه من الخيال
وهي ان صديق له يعمل لدى رجل ثري  من اصحاب الجاه والمكان
لما دنى منه الاجل استدعاء اهله وخدمه وطلب منهم ان يستعرضو جميع مقتنياته
واملاكه وامواله التي كان يملكها من ثروات وقصور وسيارات وخيول ومزارع-
حيث انه اصبح يملك من حطام الدنيا ماهو فوق الخيال –وطلب ان يستعرض الصافنا ت الجياد-
وارصدته في البنوك  والسيارت الفارهه-   من احدث المؤديلات العالميه وكانت ثروته تقدر بالمليارات
وقال في لوعة وهو يجهش بالبكاء بأنه سيغادر الدنيا ويترك هذه الثروه وهذه النعمه كنت اتمنى ان اصطحبها
معي وارحل بها معي ولكن لا مجال لذلك — وانا متأكد بانني سأرحل بكفني وعملي فقط
وقد يكون عملي غير مكتمل ورصيدي في اعمال الخير قليل لذا  تعلمون ان ابناء هذه البلد فقراء
واراهم يتذمرون جوعا اراهم في كل صباح يسرحون ويمرحون جريا وراء طلب الرزق واناجاءت الدنيا الي بدون تعب ولا جهد

بل جاءت الدنيا لي تجر اذيالها  لذا فانني قررت توزيع هذه الثروه علي هؤلاء الفقراء- لعلى وعسى  انال
ثوابها وانني احملكم هذه الامانه- وسوف اسأ لكم عنها امام الله اللهم انني قد بلغتكم-  يا اولادي خذوا
ما يكفيكم حتى يوافيكم الاجل—فهل انتم فاعلون —وانا اعلم بانها سوف تتبعني ولكنها سوف تعود-
وتذكر الحديث الذي ورد فيه اذا مات ابن ادم يتبعه ثلا ث  اهله- وما له- وعمله -فيرجع اثنان اهله- وماله- ويبقى واحد
وهو عمله -فقلت لصديقي  اللهم اجعلنا من الذين صلح عملهم ولو مات فقيرا

انها قصة فيها عبرة وعضة
اللهم اغننا بحلاك عن حرامك وتوفنا ونحن علي طاعتك— (زين للناس حب الشهوات))

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.