لست ولي لي

إسقاط ولاية الرجل على المرأة موضوع يشعل تويتر ويحوله الى ساحة معركة بين مؤيد ومعارض .
الولاية من الثوابت الشرعية قال تعالى
(الرجال قوامون على النساء بمافضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا)
الثوابت التشريعيةالاسلامية لايجوز لنا ان نتجرأ على المساس بها.
فهي ثابتة الى ان يرث الله ومن عليها
أنا ضد الغاء ولاية الرجل لكن هناك حالات من الولاية فيها ظلم عظيم للمرأة خاصة من بعض الاخوة والازواج ونسمع بقصص مسكوت عنها يندى لها الجبين فعندما تؤيد القوامة بوجود ظلم واضح فهذا مناقض للتدين والله لا يحب الظلم اذا استطعننا رفع الظلم عن المراه اذا وقع فالولاية مطلوبه اما اذا اقترنت الولاية بظلم بعض النساء ففيها نظر.
المطالبة من بعض النساء بإسقاط الولاية عن الرجل يدعونا لتسأل لماذا ماالسبب؟
رغم أننا نعيش في زمن العلم لكن للأسف تجهل كثير من الأسر طريقة زرع الحب والود بين الأخوه بل تعمد بعض الأسر بتهميش دور المرأة وفرض سلطة الاخوة الذكور بطريقة تغرس في نفوس الأخوات كرهيه للرجل ورسم صورة مستقبلية للرجل المتسلط في ذهنهابالرغم أننا نعيش في زمن أصبحت أغلب بيوتنا تعتمد على المرأة في النفقه
وهذه حقيقة لاينكرها عاقل فلماذا نسيء لها ياأصحاب العقول الراشدة اذا لابد لنا أن نرجع الى الطريقة التي نربي بها أبنائنا وغرس الرحمة في نفوسهم تجاه اخواتهم وتربيتهم على أن يكونوا رجالا لا اشباه
الولاية والقوامه تعني الكثير أولها الرحمة بمن تعول.

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.