الاعتدال والوسطية

بسم الله الرحمن الرحيم

ديننا دين الوسطية والاعتدال في كل شئ بدءاً العقيدة ، مروراً بالعبادات ، وانتهاءاً بالمعاملات . موازنة وتوازن بين الدين والدنيا، الصبر والفقر ، التقوى والغنى

 في صحيح مسلم حديث – خمس جمل طلبية – تشتمل على خيري الدنيا والدين ، المعاش والمعاد . “” اللهم اصلح لي ديني الذي هو;عصمة أمري ، واصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، واصلح لي آخرتي التي فيها معادي ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، واجعل الموت راحة لي من كل شر” هكذا … فهم الصحابة رضي الله عنهم الوسطية والاعتدال فجمعوا بين الدين والدنيا ، والمال والزهد ، والرئاسة والتواضع .

كان ابو بكر وعثمان وابن عوف _ رضي الله عنهم – من أغنى الصحابة وكانوا سادة الزهاد لأن المال حولهم للأفضل ” نعم المال الصالح في يد الرجل الصالح ” لم;يزدهم المال الا تواضعاً  تلك الدار الأخرة نجعلها للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا فسادا”

حقائق وأخبار

١- قيل لأ بي حازم الزاهد الفقير- ما مالك ؟ قال لي مالان لا أخشى معهما الفقر ! الثقة بالله واليأس مما في أيدي الناس .

٢- وقيل لرجل عاقل آخر أتخشى الفقر فقال كيف أخشى الفقر ومولاي له ما في السماوات ومافي الأرض وما بينهما وما تحت الثرى

. ٣- يقول الحسن البصري رحمه الله “” الدنيا والأخرة في القلب ككفتي الميزان  بقدر ماترجح إحداهما تخف الأخرى “”

وختاماً صدق رسولنا الكريم عليه السلام عندما قال””من أصبح والأخرة همه جمع الله شمله ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا راغمة ، ومن اصبح والدنيا همه ، فرق الله شمله وجعل فقره بين عينيه ، ولم يأته من الدنيا إلى ماكتب له “”

فوازن أيها اللبيب بين الحاضر والمستقبل ، وإياك والتسربل بالفقر والكسل ، فالدنيا مزرعة للأخرة وصدق الله القائل “” وابتغ فيما آتاك الله الدار الأخرة ، ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحس كما أحسن الله إليك”” نستودعكم الله … وإلى منارة قادمة

شاهد أيضاً

احداث سبتمبر 2019 سبتمبر السعوديه لن ينسى الشعب السعودي هذا الشهر ولن يمر مرور الكرام …

تعليق واحد

  1. اللهم اجهل همنا الاخرة وارزقنا ومن يقرأ ومن نحب جنات النعيم
    جزاك الله خير ياشيخ مسفر واشكر القائمين على هذه الصحيفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.