الرئيسية / أخبار الجماعة / ابناء النصباء بالشرقية يكرمون” خلف بن دخيل الله الغامدي”

ابناء النصباء بالشرقية يكرمون” خلف بن دخيل الله الغامدي”

اقام ابناء النصباء في المنطقه الشرقيه احتفالية غاية في الروعة بالرغم من برودة الطقس الا ان المشاعر الحميمة الهبت اجواء القاعه فتناثر عطر الود في زوايا المكان والزمان وتطاير النغم والشجن وتسابقت الكلمات لتشنف المسامع وتستحلب المدامع فسرت كيمياء من الحب والود بين الحضور قل ان تجد لها نظير وكان عريس هذه الخواطر وباعث هذه المشاعر يحلق بالبصر بين صبيان الفهيرة يستجر ماضي أولئك الرجال الاوائل الذين اغدقوه بالعطف والود والحنان والرعايه كيف لا وقد جائهم صغيرا يتيما فقد اباه وهو في المهد فكانوا له جميعا ابا واحدا نشأ معهم كأنه واحد منهم بل ان رعايتهم له فاقت رعايتهم لابنائهم فترعرع مع اقرانه ودرس بمدرسة النصباء وتخرج منها مع اول دفعه في السبعينات الهجريه ليغادر النصباء في رحلة مرثونيه طلب للرزق واستقر به المقام في المنطقه الشرقيه فعمل بالامارة وتدرج في المناصب حتى اصبح رئيس المكتب السري لامير المنطقة الشرقية

كل هذا لم ينسي العم خلف بن دخيل الله الغامدي موطن اخواله ومرتع الطفوله ولم ينسى ادق التفاصيل التي تربطه بالمكان والزمان وبقيت ريشة الوفاء تعزف على وتر الحنين فكان بيته مدهال لزهران وبالذات لصبيان الفهيرة واسس مع رفقاء دربه الزريه اخوان ومحمد خيرالله وبعض ابناء النصباء ومنهم ابراهيم بن حسين مطر وصالح بن علي صعمود وغيرهم ملتقى ابناء النصباء في المنطقه الشرقيه وكان العم خلف ولا زال شديد الحرص على التواجد بينهم لم يتعذر بمرض ولا تعب طيلة السنوات الماضية

بالرغم من البعد ىين الفهيرة والدمام الا ان العم خلف كسر حاجز المسافه وصنع بعد ثلاثي بين المكان والزمان والانسان وسابق التقنيه للحفاظ على التواصل بينه وبين محبوبته النصباء يقتسم مع اهلها الافراح والاوجاع والأحزان

قصة هذا العشق والوفاء بين اهل العطاء من جهه ورجل الوفاء من جهه اخرى ناهزت قرن من الزمان لم تشوبها شائبه فقد تأسست لله وارتبطت بالله وما كان لله يبقى ويدوم ويزداد ويتبارك لذلك وفي بادرة جميلة تستحق التأمل والتدبر وتستحق الشكر والدعاء بادر الكرام من ابناء النصباء الأوفياء في المنطقه الشرقيه بتنظيم حفل وتوجيه دعوة لأبناء المحتفى واقربائه لتأكيد وتعزيز هذه العلاقه الحميمه

شاهد أيضاً

بالصور.. عائلة “الفقها” تحتفل بالعيد السعيد

في جوٍ من الألفة وفي تعاهد مستمر على أحياء هذا الاحتفال كل عام أقامت عائلة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.