الرئيسية / كتاب الصحيفة / (( القول المُبين في حادث بريدة المشين ))

(( القول المُبين في حادث بريدة المشين ))

الحمد لله رب العالمين القائل:
« من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا » والصلاة والسلام على رسوله الكريم القائل « لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار» »
الفساد في الأرض شر عظيم ، ولعل من أعظم أنواع الفساد سفك الدماء ، وترويع الآمنين ، واغتيال رجال الأمن المرابطين في الحدود والثغور ، والقائمين على حفظ الأموال والأعراض .
لا احد يساوم أو يجامل على حساب الأمن ، لأن الأمن من أكبر النعم « من أصبح آمنا في سربه ، معافى في بدنه ، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها »
أولئك الارهابيون المحرومون من خيري الدنيا والآخرة لو علموا أن زوال الدنيا أهون عند الله تعالى من قتل مسلم ، ما قاموا بتلك الجرائم المشينة ، والأمور المعيبة في حق رجال الأمن الأوفياء ، الذين يسهرون لننام ! ويتعبون لنرتاح ! فهل يجازا هؤلاء الأشخاص بالغدر والرصاص ؟! .
أيها الفضلاء : يجب علينا جميعا ، الآباء والخطباء ، المربون والأدباء ، العلماء والأمراء ، إدانة هذه الجرائم تحت أي مسمى أو غطاء ، سواء كانت هذه الممارسات باسم الدين ، أو من أفكار الخوارج المتطرفين ! .
أيها العقلاء : مما يؤسف له أن بعض المواقع الإلكترونية ، وبعض فاسدي العقول يتصورون أن الاغتيال سنة نبوية ، أو شرعة سماوية ! وما علموا أن ذلك طيش في الأفهام ، وسفه في الأحلام ، لأنه من فارق الجماعة فمات ، مات ميتة جاهلية .
وختاما :
– بما اننا جميعا ننتفع بهذا الأمن إذا وُجد ، ونتضرر به جميعا إذا فُقد ، لذا وجب علينا المحافظة عليه ، والبحث عن أسباب بقائه وثباته .
– أولئك الشباب الذين اغتالوا الشِيم ، والأخلاق ، وصفاء العقيدة نسأل الله تعالى أن يرد من كان منهم يفكر أو يخطط لفساد أو خراب إلى جادة الصواب ، وصفاء العقيدة ، وسماحة الدين ، وطاعة ولي الأمر فيما يخدم أمور الدنيا والدين .
كما نسأله عز وجل ان يقبل رجال الأمن المغدور بهم في عداد الشهداء ،
ويجزيهم عن دينهم ووطنهم وولاة أمرهم خير الجزاء .
اللهم وفقنا جميعا حكاماً ومحكومين لما تحب وترضى .
اللهم احفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها ، ورد شبابها إلى جادة الحق والصواب ، وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد .
مسفر بن أحمد المريخ
عضو لجنة الإصلاح بإمارة
منطقة مكة المكرمة

شاهد أيضاً

هداها الله خيرٌ من خذلها الله !!

في حادثة فريدة من نوعها بل وفي زمنٍ نراه ملائكي بكل تفاصيله ، نهر المصطفى ...

تعليق واحد

  1. خضر الغامدي ابوصالح

    لا عطر بعد عروس لقد اجاد وافاد شيخنا الفاضل ابو احمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.