الرئيسية / كتاب الصحيفة / صانع الملاعق

صانع الملاعق

*مات صانع الملاعق وبقي صانع الاحلام*

بسم الله الرحمن الرحيم القائل
*وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ*

والصلاة والسلام غلى سيد المرسلين وخاتم النبيين القائل
*سألت ربي عز وجل ثلاث خصال فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة* سألت ربي أن
لا يهلكنا بما أهلك به الأمم فأعطانيها فسألت ربي عز وجل أن لا يظهر علينا عدوًّا من غيرنا فأعطانيها فسألت ربي أن لا يلبسنا شيعًا فمنعنيها*

*اما بعد*

معنى اسم خاشقجي بالتركيه هو صانع الملاعق وحتى نعرف ما يحدث في تركيا علينا ان نستوعب الحديث السابق وان نستنتج الحكمه من تفرق امة محمد صل الله عليه وسلم وانقسامها شيعا كلها توجهه سهامها الى مكه والمدينه ومأزر السنه بلاد الحرمبن وهذه الحكومة التي تكاد تكون هي الوحيدة التي تواجهه هذه العاصفة وحتى نعرف سبب هذا التوسنامي الاعلامي ساحكي لكم قصة من  الموروث الشعبي وفيها درس مستفاد

البداية مع هذه الحكمه التي تقول

*الرقص من شان العباه*
ولهذا المثل قصة تقول بان هناك لصان اجتمعا وترافقا في رحلة سلب ونهب وكان في طريقهما قرية والليل والمطر والبرد قد اجتمعت عليهما فقصدا بيت الشيخ ورحب بهما وقام بواجب الضيافه ولكن الحرامي حرامي فقد رمق احد الصعاليك عباءة فاخره يتوشح بها هذا الشيخ الجليل فهمس في اذن رفيقه بنيته لسرقة هذه العباءة الفاخرة فقال له صاحبه وكيف ذاك وهي على اكتافه ونحن بين اهله وعصابة راسه فقال سنحتال لذلك فقام وطلب من الشيخ ان يقيموا الصفوف للعب وهو فلكلور شعبي وقال انا شاعر وصاحبي شاعر ونريد ان نقضي الليل فقام الجميع وقامت الملعبه ولم تمر نصف ساعه حتى قام الجميع بخلع البشوت و (الفري) جمع فروه نتيجه شعورهم بالحرارة على أثر الرقص  وكان الشيخ قد وضع أيضاً عباءته فهمس السارق المارق لخويه وقال ساخذ العباءة واخرج بحجة قضاء الحاجه وبعدها تلحقني المهم ان البقيه يرقصون والسارق لقط العباءة وخرج ثم بعده بقليل استأذن رفيقه واخذ عباءة اخرى وخرج لقضاء الحاجه وتوقفت الملعبه في انتظارهما ولكن طال الوقت ولم يحضرا فقام كل واحد يرتدي بشته وفروته وبقي الشيخ يبحث عن العباءة فلم يجدها عندها فطن ولكن بعد ضياع العباءة فاطلق مقولته الشهيرة
*الرقص من شان العباءة*

انتهت قصة المثل ولكن لم تنتهي حيل من هم على شاكلة الصعاليك على مر الأزمان

كل ما يتم الان من تداعيات على مقتل خاشقجي ليس الهدف منها صانع الملاعق  ولكن الهدف منها صانع الأحلام ابو سلمان
وذلك بعمل تفتيت للحمه الوطنيه وخلق صراع داخلي واستنساخ بو عزيزي اخر واشعال ربيع عربي داخل السعوديه العظمى

ولكن هيهات هيهات فوالله اننا لهم بالمرصاد ولن يكون لهم ذلك
فلا زلنا نعيش واقعاً من حلم وحلم من واقع ولا زال لصانع الاحلام دولة لا يرعبها اعلام وشعب كله اقلام
نغرد خارج السرب لان لنا دين وقيم وشيم لا تجتمع وقذارة ونتانة البقيه

فلا نامت اعين اعداء السعوديه العظمى وجعل السهاد يسكن عيونهم الى قيام الساعه اما نحن فنقول لصانع الاحلام ما قال خالد الفيصل
نامت عيوني
على حسنك وشفتك حلم
يازاير الليل
ليل البارحه عدني
متى تجيني
مثل ماجيت حلم(ن) علم
يازايد القلب خفقه بالهوى زدني

صورة بدون تحية الى كل من يتلون ضد وطني

*ودام الوطن رغم المحن منبع الحب و الشجن*

شاهد أيضاً

الوهج الدافئ

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله كنت قد قرات تقرير في صحيفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.